منتدى طروادة
ندعوكم للتسجل فى المنتدى

اتك على كلمه تسجل واتعامل يا كبير


قائد الحرب بيمسى عليك يا زائر وبيقلك اهلا بيك فى منتدى طروادة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Thumbs up ((قصص هامّة ورائعة ، ومفيدة جدّا للعبرة))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برنسيسه المنتدى
محارب مخربش
محارب مخربش
avatar

نوع المحارب : انثى
تاريخ الميلاد : 15/10/1994
تاريخ الميلاد : 23
الـــبـــلــــد : مصر

مُساهمةموضوع: Thumbs up ((قصص هامّة ورائعة ، ومفيدة جدّا للعبرة))   الخميس أغسطس 19, 2010 2:54 pm

-1- (( قصة عودة الميتة .. رائعة ومؤثّرة ))
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
كان نبيّ الله عيسى عليه الصلاة والسلام زاهدا بالدنيا ،
بدون منزل يأوي إليه ، بل كان يسيح في الأرض ليس له
قرار، ولا موضع يعرف به..
>>> وذات يوم مرّ على إمرأة قاعدة عند قبر وهي تبكي،،
فقال لها‏:‏ [[ مالك أيتها المرأة‏ ]] ؟‏
قالت‏:‏ ماتت إبنة لي ، لم يكن لي ولد غيرها ، وإني عاهدتّ
ربّي أن لا أبرح من موضعي هذا حتّى أذوق ما ذاقت من
الموت ،،، أو يحييها الله لي فأنظر إليها‏.‏
فقال لها عيسى‏:‏ [[ أرأيت إن نظرت إليها أراجعة أنت‏ عن
قرارك ]] ؟؟‏
قالت‏:‏ نعم‏.‏
ولم يكن عيسى قد أحيا أحدا من الموتى قبل ذلك..
##> فصلّى نبيّ الله عيسى ركعتين ، ثم جاء فجلس عند
القبر،
>> فنادى تلك الميّتة النداء الأول ،
قائلا: [[ يا فلانة .. قومي بإذن الرحمن فأخرجي ]]..
##> فتحرّك القبر،،
>> ثم نادى النداء الثاني،،
##> فإنصدع القبر بإذن الله،
>> ثم نادى النداء الثالث ،،
##> فخرجت وهي تنفض رأسها من التراب..
فقال لها عيسى‏:‏ [[ ما أبطأ بك عني ]] ؟؟‏؟‏
قالت‏:‏ (( لما جاءتني الصيحة الأولى بعث الله لي ملكاً
فركّب خلقي،،
ثم جاءتني الصيحة الثانية فرجع إليّ روحي،،
ثم جاءتني الصيحة الثالثة فخفت أنها صيحة القيامة، فشاب
رأسي وحاجباي وأشفار عيني من مخافة القيامة‏)).‏
.................................................. ..
ثم أقبلت على أمّها فقالت‏:‏ (( يا أمّاه ما حملك على أن
أذوق كرب الموت مرّتين ))؟؟
(( يا أمّاه إصبري وإحتسبي،،فلا حاجة لي في الدنيا))،،،
ثم إلتفتت إلى عيسى فقالت له : (( يا روح الله ، سل ربّي
أن يردّني إلى الآخرة،، وأن يهوّن عليّ كرب الموت )) ،،،
فدعا عيسى ربّه فقبضها إليه، وإستوت عليها الأرض..
( من كتاب تاريخ البداية والنهاية).
حيث عادت البنت الميّتة الى مستقرّها الحقيقي ،،
ورجعت الأم الحيّة الى دارها المؤقّت .
.................................................. ......
قال الله تعالى ‏:‏ ‏{‏إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي
عَلَيْكَ ...(الى قوله) وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي ...}‏
‏[‏المائدة‏:‏ 110-111‏]‏
وقال الله تعالى ‏:‏ {‏ ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة
والانجيل ‏.‏ ورسولا الى بني اسرائيل ...(الى قوله) وأحيي
الموتى بإذن الله ...‏}‏ آل عمران الآية رقم ‏(‏48 ‏:‏ 51‏)‏

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\\\\
-2- ((ما أروع وأعظم هذه السيدة الحكيمة !!! وقصتها
مؤثرة ومهمة)).
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وافقت الصحابية أُمّ سُلَيْمٍ ان تتَزوِّج بِأَبِي طَلْحَة رضي الله
عنهما بِشَرْطِ أَنْ يُسْلِم ، فأسلم وتزوجته ، َثم حَمَلَتْ منه
فَوَلَدَتْ غُلَامًا صَبِيحًا ،، وَهُوَ (أَبُو عُمَيْر) الَّذِي كَانَ النَّبِيّ
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُمَازِحهُ وَيَقُول لَهُ [[ يَا أَبَا عُمَيْر , مَا
فَعَلَ النُّغَيْر]].
َفكَانَ أَبُو طَلْحَة يُحِبّهُ حُبًّا شَدِيدًا .. فَعَاشَ حَتَّى تَحَرَّكَ
فَمَرِضَ،،فَحَزِنَ أَبُو طَلْحَة عَلَيْهِ حُزْنًا شَدِيدًا حَتَّى تَضَعضَعَ ،
وَكان يَغْدُو وَيَرُوح عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
فَرَاحَ رَوْحَة ..فَمَاتَ الصَّبِيّ وَأَبُو طَلْحَة خَارِج الْبَيْت عِنْد
النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَوَاخِر النَّهَار .
فَقَامَتْ امه أُمّ سُلَيْمٍ فَغَسَّلَتْهُ وَكَفَّنَتْهُ وَحَنَّطَتْهُ وَسَجَّتْ عَلَيْهِ
ثَوْبًا وَنَحَّتْهُ فِي جَانِب الْبَيْت .
فَلَمَّا جَاءَ ‏ ‏أَبُو طَلْحَةَ ‏ ‏قَالَ كَيْفَ الْغُلَامُ ؟
قَالَتْ قَدْ هَدَأَتْ نَفْسُهُ وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ إسْتَرَاحَ ..
فسرّ كثيرا بهذا الخبر ، معتقدا انه قد شفي من مرضه
واستراح.
وَكَانَ أَبُو طَلْحَة صَائِمًا ، ‏فأَعَدَّتْ طَعَامًا لِه وَأَصْلَحَتْهُ
وقَرَّبَتْه إِلَيْهِ فَتَعَشَّى .. ثم هَيَّأَتْ حَالهَا وَتَزَيَّنَتْ له وتَطَيَّبَتْ
وتَصَنَّعَتْ لَهُ أَحْسَن مَا كَانَتْ تَصَنَّع قَبْل ذَلِكَ فَوَقَعَ بِهَا ..
وبعد ذلك قَالَتْ :<< يَا أَبَا طَلْحَة أَرَأَيْت لَوْ أَنَّ قَوْمًا أَعَارُوا
أَهْل بَيْت عَارِيَة، ثم طَلَبُوا عَارِيَتهمْ، أَلَهُمْ أَنْ يَمْنَعُوهُمْ ؟؟>>
فَقَالَ أَبُو طَلْحه : لَيْسَ لَهُمْ ذَلِكَ ، إِنَّ الْعَارِيَة مُؤَدَّاة إِلَى
أَهْلهَا .
فَقَالَتْ : << إِنَّ اللَّه أَعَارَنَا إبننا ثُمَّ أَخَذَهُ مِنَّا فَاحْتَسِبْ
اِبْنك >>..
فقَالَ تَرَكْتنِي حَتَّى أجنبت ثُمَّ أَخْبَرْتنِي بِابْنِي ؟ ‏فاسترجع ‏ ‏
وحمد الله .. ولما أصبح غدا على رسول الله ‏ ‏صلى الله
عليه وسلم..
‏ ‏فلما رآه النبي ‏صلى الله عليه وسلم قال له : ((‏ ‏بارك الله
لكما في ليلتكما )) ، وكان الوحي قد أعلمه بقصتهما.
فحملت ‏ام سليم ‏بعبد الله حيث عاش طويلا وأنجب كثيرا
من الأولاد.
###################
فرضي الله عنه وعن اهله وكل الصحابة.
>>> وانا ارى بأنه هناك فوائد كثيرة جدا من قصة هذه
المرأة العظيمة والمثالية ..
فما هو رأيكم بذلك ؟ اتمنى مشاركتكم .
.................................................. .........
‏وَفِي قِصَّة أُمّ سُلَيْمٍ هَذِهِ مِنْ الْفَوَائِد أَيْضًا جَوَاز الْأَخْذ بِالشِّدَّةِ
وَتَرْك الرُّخْصَة مَعَ الْقُدْرَة عَلَيْهَا , وَالتَّسْلِيَة عَنْ الْمَصَائِب ,
وَتَزَيُّن الْمَرْأَة لِزَوْجِهَا , وَتَعَرُّضهَا لِطَلَبِ الْجِمَاع مِنْهُ ,
وَاجْتِهَادهَا فِي عَمَل مَصَالِحه , وَمَشْرُوعِيَّة الْمَعَارِيض
الْمُوهِمَة إِذَا دَعَتْ الضَّرُورَة إِلَيْهَا . وَشَرْط جَوَازهَا أَنْ لَا
تُبْطِل حَقًّا لِلآخرينٍ . وَكَانَ الْحَامِل لِأُمِّ سُلَيْمٍ عَلَى ذَلِكَ
الْمُبَالَغَة فِي الصَّبْر وَالتَّسْلِيم لِأَمْرِ اللَّه تَعَالَى وَرَجَاء إِخْلَافه
عَلَيْهَا مَا فَاتَ مِنْهَا ,إِذْ لَوْ أَعْلَمَتْ أَبَا طَلْحَة بِالْأَمْرِ فِي أَوَّل
الْحَال تَنَكَّدَ عَلَيْهِ وَقْته وَلَمْ تَبْلُغ الْغَرَض الَّذِي أَرَادَتْهُ , فَلَمَّا
عَلِمَ اللَّه صِدْق نِيَّتهَا بَلَّغَهَا مُنَاهَا وَأَصْلَحَ لَهَا ذُرِّيَّتهَا . وَفِيهِ
إِجَابَة دَعْوَة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَّ مَنْ تَرَكَ شَيْئًا
عَوَّضَهُ اللَّه خَيْرًا مِنْهُ , وَبَيَان حَال أُمّ سُلَيْمٍ مِنْ التَّجَلُّد
وَجَوْدَة الرَّأْي وَقُوَّة الْعَزْم .
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

-3- ((كلام تقشعرّ له الأبدان..وتتجلّى فيه عظمة
الرحمن))
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
*** ورد في الأثر قولا لا أدري مدى صحته، ولكني انقله
للعبرة...
>>> قال الله تعالى: {{ يا إبن آدم جعلتك في بطن أمك..
>>> وغشيت وجهك بغشاء لئلا تنفر من الرحم..
>>> وجعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلاّ تؤذيك رائحة
الطعام..
>>> وجعلت لك متّكأ عن يمينك و متّكأ عن شمالك ..
-> فأما الذي عن يمينك فالكبد...
-> وأما الذي عن شمالك فالطحال ...
>>> وعلمتك القيام والقعود في بطن أمك ..
-> فهل يقدر على ذلك غيري ؟؟
>>> فلمّا أن تمّت مدتك..
-> وأوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك...
-> فأخرجك على ريشة من جناحه...
-> لا لك سنّ تقطع ...
-> و لا يد تبطش ...
-> و لا قدم تسعى ...
>>> فإنبعث لك عرقين رقيقين في صدر أمّك يجريان لبنا
خالصا.. حار في الشتاء وباردا في الصيف ...
>>> وألقيت محبتك في قلب أبويك..
-> فلا يشبعان حتى تشبع ...
-> ولا يرقدان حتى ترقد ...
>>> فلما قوي ظهرك وأشتد أزرك ..
-> بارزتني بالمعاصي في خلواتك ...
-> ولم تستحي منّي ...
>>> و مع هذا إن دعوتني أجبتك ..
-> و إن سألتني أعطيتك ...
-> وإن تبت إليّ قبلتك .
.................................................. .....
سبحانك في قدرتك وعظمتك ..
وسبحانك في رحمتك وكرمك..
يا رب السموات السبع ورب الأرض،،،
ورب وخالق ورازق كل شي .
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

-4- ((كلمات عن الموت وخروج الروح ..))
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
‏*** عن ‏ ‏البراء بن عازب ‏ ‏قال ‏: خرجنا مع النبي ‏ ‏صلى
الله عليه وسلم ‏ ‏في جنازة رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فانتهينا إلى
القبر ولما ‏ ‏يلحد ..‏ ‏فجلس رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
‏ ‏وجلسنا حوله وكأن على رءوسنا الطير وفي يده عود ،‏ ‏
ينكت ‏ ‏في الأرض ..
فرفع رأسه فقال : [[ استعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين ‏
‏أو ثلاثا ]]‏.
‏ثم قال: [[ إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا
وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه
كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة ‏، ‏وحنوط ‏
‏من ‏حنوط ‏ ‏الجنة ، حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء
ملك الموت ‏‏عليه السلام ‏‏حتى يجلس عند رأسه ،،،
فيقول: ((أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله
ورضوان)).
قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من ‏في(فم)‏ ‏السقاء ‏
فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفةعين حتى
يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك ‏‏الحنوط ‏،، ‏
ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض..
قال : فيصعدون بها ، فلا يمرّون بها ‏على ملإ من الملائكة
إلا قالوا ما هذا الروح الطيب؟؟؟ فيقولون: فلان بن فلان
بأحسن أسمائه التي كانوا يسمّونه بها في الدنيا .. حتى
ينتهوا بها إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له ، فيفتح لهم،
فيشيّعه من كل سماء مقربّوها إلى السماء التي تليها.. حتى
‏ ‏ينتهى به إلى السماء السابعة ..
فيقول الله عز وجل :‏ {{‏اكتبوا كتاب عبدي في علّييّن
وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها
أخرجهم تارة أخرى}}.
قال : فتعاد روحه في جسده (في القير)،،، فيأتيه ملكان ،
فيجلسانه فيقولان له : ((من ربّك))؟؟؟
فيقول: ‏ ‏ربي الله .
فيقولان له : ((ما دينك ))؟؟؟
فيقول :‏ ‏ديني الإسلام .
فيقولان له: ((ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ))؟؟؟
فيقول : هو رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم .
‏فيقولان له : ((وما علمك))؟؟؟
فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدّقت.
فينادي مناد في السماء {{{ أن صدق عبدي فأفرشوه من
الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة }}}.
قال:فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مدّ بصره.
قال ‏: ‏ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيّب الريح،،،
فيقول: ((أبشر بالذي يسرّك، هذا يومك الذي كنت توعد))،
فيقول (الميّت) له : من أنت ؟؟؟ فوجهك الوجه (الذي)
يجيء بالخير!!!
فيقول : (( أنا عملك الصالح ))
فيقول(الميّت):رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي]].
*** [[ وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا
وإقبال من الآخرة، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه
معهم ‏ ‏المسوح ‏ ‏فيجلسون منه مدّ البصر ثم يجيء ملك
الموت حتى يجلس عند رأسه ،
فيقول: ((أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله
وغضب )).
قال: فتتفرّق في جسده فينتزعها كما ينتزع ‏ ‏السفود ‏من
الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة
عين حتى يجعلوها في تلك ‏ ‏المسوح ‏،‏ ويخرج منها كأنتن
ريح ‏‏جيفة ‏وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها فلا
يمرون بها على ملإ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح
الخبيث فيقولون فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان
يسمى بها في الدنيا حتى ‏ ‏ينتهى به إلى السماء الدنيا
فيستفتح له فلا يفتح له ثم قرأ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه
وسلم ‏ { لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى
‏ ‏يلج ‏ ‏الجمل في سم ‏ ‏الخياط }فيقول الله عزّ وجل {{اكتبوا
كتابه في ‏ ‏سجّين ‏ ‏في الأرض السفلى}}، فتطرح روحه
طرحا ثم قرأ ‏ {ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء
فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق}. ‏ فتعاد
روحه في جسده ‏ويأتيه ملكان فيجلسانه ،
فيقولان له: من ربك؟؟؟ فيقول : ‏ ‏هاه ‏ ‏هاه لا أدري .
فيقولان له : ما دينك ؟؟؟ فيقول ‏ ‏هاه ‏ ‏هاه لا أدري.
فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟؟؟ فيقول ‏ ‏هاه ‏
‏هاه لا أدري. فينادي مناد من السماء أن كذب فافرشوا له
من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرّها ‏ ‏
وسمومها ‏ويضيّق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه‏.
‏ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول:
أبشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من
أنت ؟؟ فوجهك الوجه يجيء بالشرّ فيقول أنا عملك الخبيث
فيقول رب لا تقم الساعة ]]. مسند الإمام أحمد
>>> وقال زيد بن أسلم :
@@@ تأتي الملائكة للمؤمن إذا احتضر وتقول له:
(( لا تخف مما أنت قادم عليه ، ولا تحزن على الدنيا
وأهلها ، وأبشر بالجنّة)) ،
فيذهب الله خوفه، ويموت وقد جاءته البشري‏.‏
###################
يا الله ،،، ما أجملها من رسالة ،،،
وما أجملهم من رسل مكرمين ،،،
وقادمين من عند أكرم الأكرمين ...
اللهم أكرمنا وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أمين.
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
-5- (( المكتوب على الجبين ، لازم تشوفوا العين ))
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
>>> روى الشعبي عن علقمة عن ابن مسعود رضي الله
عنه قال :
النطفة إذا استقرّت في الرحم جاءها ملك فأخذها بكفّه ،،
فقال : أي رب مخلّقة أم غير ملّقة ؟
فإن قيل غير مخلقة ،، لم تكن نسمة وقذفتها الأرحام دما..
وإن قيل مخلّقة ،، قال : أي رب ذكر أم أنثى؟ شقي أم
سعيد ؟ ما الأجل؟ وما الأثر ؟ وبأي أرض تموت ؟
قال : فيقال للنطفة من ربك؟ فتقول الله.
فيقال : من رازقك ؟ فتقول الله .
فيقال : اذهب إلى أمّ الكتاب(*) فإنك تجد فيه قصّة هذه
النطفة..
قال : فتخلّق فتعيش في أجلها ، وتأكل في رزقها ، وتطأ
في أثرها ، حتى إذا جاء أجلها ماتت فدفنت في ذلك .
ثم تلا الشعبي قول الله تعالى في هذه الآية ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّاسُ
إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن
نُّطْفَةٍ‏}‏ الحج‏.‏
.................................................. .........
(*) فهذه الكتابة التي تكتب للجنين في بطن أمه غير كتابة
المقادير في أم الكتاب ،، السابقة لخلق الخلائق ،،
والمذكورة في قوله تعالى ‏{‏مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ
وَلا فِي أَنفُسِكُمْ‏}‏ الحديد الآية‏.‏
.................................................. .........
*** وعن عبدالله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال : [[ إن الله قدّر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات
والأرض بخمسين ألف سنة ]] . (صحيح مسلم)
>>> وذكر ابن جرير الطبري في تفسيره ، عن عبد الله بن
مسعود في قوله عز وجل ‏{‏هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ
كَيْفَ يَشَاء‏}‏ قال : إذا وقعت النطفة في الأرحام ،
طارت في الجسد أربعين يومًا ثم تكون علقة أربعين يومًا ثم
تكون مضغة أربعين يومًا فإذا بلغ أن تخلق بعث الله ملكًا
يصورها .. فيأتي الملك بتراب بين أصبعيه فيخلطه في
المضغة ثم يعجنه بها ثم يصوّرها كما يؤمر..
فيقول : أذكر أم أنثى ؟ شقي أم سعيد ؟ وما رزقه ؟ وما
عمره وما أثره وما مصائبه ؟؟؟
فيقول الله تبارك وتعالى ... فيكتب الملك ...
فإذا مات ذلك الجسد دفن حيث أخذ ذلك التراب .
>>> وورد عن ابن عمر رضي الله عنهما : إذا خلق الله
النسمة قال ملك الأرحام أي رب أذكر أم أنثي قال فيقضي
الله إليه أمره ثم يكتب بين عينيه ما هو لاق حتى النكبة
ينكبها.
وهذا الأثر يؤيده المثل المعروف :
(( المكتوب على الجبين ، لازم تشوفوا العين )).
>> وورد أيضا عن بعض السلف : أن الملك يكتب ذلك في
صحيفته ويكتب أيضا بين عيني الولد .
*** عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى
الله عليه وسلم أنه قال : [[ ما من نفس منفوسة إلا وقد
كتب الله مكانها من الجنة أو النار وإلا قد كتبت شقية أو
سعيدة]]..
فقال رجل : يا رسول الله أفلا نمكث على كتابنا ندع
العمل؟؟؟
فقال : [[ اعملوا ، فكل ميسّر لما خلق له،،، أما أهل
السعادة فييسّرون لعمل أهل السعادة ، وأما أهل الشقاوة
فييسرون لعمل أهل الشقاوة ..ثم قرأ قوله تعالى : { فأما
من أعطى وإتّقى وصدّق بالحسنى} ]] سورة الليل.
( الصحيحين )
###################
اللهم يا مقلّب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ،
يا قابل التوب ، ويا غافر الذنب ،
يا ارحم الراحمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يسري
محارب مخربش
محارب مخربش
avatar

نوع المحارب : ذكر
تاريخ الميلاد : 19/03/1994
تاريخ الميلاد : 23
الـــبـــلــــد : بلد الحزن

مُساهمةموضوع: رد: Thumbs up ((قصص هامّة ورائعة ، ومفيدة جدّا للعبرة))   السبت أغسطس 28, 2010 9:15 pm

تسلم ايدك على الموضوع الجامد ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
Thumbs up ((قصص هامّة ورائعة ، ومفيدة جدّا للعبرة))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طروادة :: Ii!Ii!Ii!I الحــوار الــعــام Ii!Ii!Ii!I :: Ii!Ii!Ii!I الـقـسـم الاسـلامـى Ii!Ii!Ii!I-
انتقل الى: